قصــائـــد مــن كردستــان الى الجنـوب
الكاتب:الصباح
التاريخ:10/26/2014
  
  تم تقيم الموضوع من قبل 0 قراء

بغداد – محمد اسماعيل
شهدت قاعة "الاقواس" في فندق بغداد، فعاليات مهرجان "التآخي والوحدة الوطنية" للشعر، الذي نظمته دار الثقافة والنشر الكردية للشاعرات والشعراء من العرب والكرد والتركمان في وزارة الثقافة صباح الخميس الماضي، تحت شعار

مهرجان «التآخي والوحدة الوطنية» في بغداد:
بغداد – محمد اسماعيل
شهدت قاعة "الاقواس" في فندق بغداد، فعاليات مهرجان "التآخي والوحدة الوطنية" للشعر، الذي نظمته دار الثقافة والنشر الكردية للشاعرات والشعراء من العرب والكرد والتركمان في وزارة الثقافة صباح الخميس الماضي، تحت شعار "طلعتها رياض كردستان مخضرة.. والاكف تميل الى الجنوب سماء".ويهدف المهرجان الى تعزيز أواصر التآخي والوحدة الوطنية وتعرية إرهاب ما يعرف بتنظيم "داعش".
وتضمن عزف النشيد الوطني والوقوف لقراءة سورة الفاتحة ترحما على شهداء العراق، وقصائد لاثني عشر شاعرا من محافظات عدة، وعزفا منفردا على الناي للفنان محمد الجواد الذي رافق القصائد بأنغامه العذبة، وأغاني للمطرب قيس عبد الرزاق الاعظمي مع فرقة "دار السلام" للتراث العراقي، وكلمتين لوكيل الوزارة فوزي الاتروشي ومديرة الدار ليلى خزعل.
أدارت المهرجان آن خالد وروناك وباللغتين العربية والكردية، مستهلتان بالشاعر سالم أمان، ود. نجاح العطية: "جيهان واي هوى في عينيكيسائل وجه العالم.. كيف يصبح الانسان هباءً" وقرأ الشاعر د. صباح عبدالله كركوكلي، بالتركمانية أولا، ثم ترجمها الى العربية: "قلبي مثقل بالجراح.. ارفع زندي وأنا نهر مفعم بالحب" وتساءلت زينب الصافي: "يا سائحا في ارض الله.. هل وجدت أجمل من وطني في الامم".
هز الشاعر ايهاب المالكي من الناصرية وجدان الحاضرين بقصيدة شعبية تنقلت على الاوزان بمرونة فائقة: "كتبنا هنا عمر وهنا علي وعباس.. أكلنا من فرد ماعون.. ما ناكل واحد الوحدة.. وصانة من يصير الزاد.. هور وجبل يكعد يا كل ويانة" وشارك الاتروشي بقصيدة، وترنم ظاهر فيلي باللهجة الفيلية، وارتقى جاسم غريب المنصة بقصيدة: "أمن بغداد هو امن اربيل" بينما شدت سلوى البدري: "لا تشح بوجهك عني.. فجزء منك او كلك مني" تلتها رنا الطائي: "إمسح بكفك حزني.. كي افر اليك مني.. من ذكريات لا تغادرني.. إن لم تصطحبني.. دعونا نحلم بضياء فكر نير إذا تطلع".