المركزي يتجه لتبني ستراتيجية تستمر 5 سنوات
الكاتب:الصباح
التاريخ:3/9/2015
  
  تم تقيم الموضوع من قبل 0 قراء

بغداد – حسين ثغب التميمي
تدارس البنك المركزي ومعهد التقدم للسياسات الانمائية وعدد من خبراء الاقتصاد دور المركزي في دعم الاصلاح الاقتصادي المستقبلي ومتطلبات المرحلة الراهنة، فيما اكد محافظ البنك المركزي الحاجة الى خطط وبرامج تمثل متطلبات الاصلاح المالي في البلد.

 بغداد – حسين ثغب التميمي
تدارس البنك المركزي ومعهد التقدم للسياسات الانمائية وعدد من خبراء الاقتصاد دور المركزي في دعم الاصلاح الاقتصادي المستقبلي ومتطلبات المرحلة الراهنة، فيما اكد محافظ البنك المركزي الحاجة الى خطط وبرامج تمثل متطلبات الاصلاح المالي في البلد.
رئيس المعهد د. مهدي الحافظ قال في مستهل الندوة التي نظمت لهذا الشأن: ان الحضور من خبراء الاقتصاد ومحافظ البنك المركزي ومدير مكتب رئيس الوزراء تناولو قضايا مهمة منها دور البنوك الخاصة في تنمية الاقتصاد وتفعيل دور المحكمة المالية التي تعد المرجع الاساسي لحل المشاكل مع المصارف الخاصة.

محافظ البنك المركزي علي العلاق قال لـ(الصباح): ان عملية الاصلاح للقطاع المالي تحتاج الى برامج وخطط تقاس بمدى تحقيقها للاهداف، كما يحتاج الى ادارة رشيدة ومن ينفذه لابد ان يملك القدرة على ذلك.
واضاف ان مهمات البنك المركزي المستقبلية واسعة ونعكف على وضع ستراتيجية لعمل المركزي تستمر ل(5) سنوات قادمة تهدف الى تحقيق اهداف كبيرة تنقل الى مستويات تتناسب والطموح.
تنظيم العمل


 ولفت الى ان الستراتيجية تفصيلية تتناول جميع التحديات ضمن اطر زمنية ومنها تعديلات في بعض القوانين وتنظيم العمل المصرفي والصيرفة الاسلامية، وكذلك قانون ضمان الودائع وقانون الصكوك الاسلامية.
العلاق اشار الى ان المركزي يعمل على انشاء مؤسسات لضمان الودائع والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، لافتا الى ان طموح المركزي يتجه لتامين الاستثمارات للمشاريع الكبرى، كما يعمل على تطوير سوق الدين وادواته، لانه لاتوجد سندات للدين العام وهذه ادوات مهمة في توجيه الدين .
واكد انه اقترح ان يكون هناك حساب موحد لجميع مؤسسات الدولة لكي تتحقق الفائدة عبر البنك المركزي، مشددا على ضرورة التوسع باعتماد الدفع الالكتروني لاهميته في السيطرة على حركة السيولة.
وبين اهمية كسر الاحتكار للمصارف الحكومية في التعاملات مع مؤسسات الدولة وايداعاتها، مشيرا الى ان المركزي يعمل وبالتعاون مع اللجنة الاقتصادية والحكومية للحد من هذا الاحتكار واعطاء المصارف الخاصة الفرصة في ادارة التعاملات الكبيرة مع مؤسسات الدولة.
العلاق واصل حديثه قائلا ان المركزي تبنى مشروع تقييم المصارف وتصنيفها وهذا امر ضروري للتعاطي مع هذه البنوك ويرسم صورة واضحة للمستفيد في التفاعل مع اي من المصارف .
رابطة المصارف الخاصة في العراق عبرت عن امتنانها للبنك المركزي العراقي في توجهاته الجديدة الرامية لدعم القطاع المصرفي واسناد البنوك التي تعاني خللا في برنامج عملها . 
رفع الوصاية


ونـقل بيـان للرابطة عن رئيسها وديع الحنظل قوله ان البنك المركزي يعمل بجد باتجاه رفع الوصاية عن مصرفي الوركاء والاقتصاد وان الاجراءات المتخذة لهذا الغرض في مراحلها النهائية، لافتا الى ان هذا دليل على مدى التعاون بين المركزي والمصارف الاهلية والذي يفضي الى دعم البنوك الخاصة وجعلها محوراً مهماً في عملية التنمية الاقتصادية المستدامة وتخفيف العبء عن الاقتصاد العراقي.
ولفت البيان الى ان الرقابة التقويمية من قبل البنك المركزي للمصارف الخاصة تعد خطوة ايجابية في مسيرة هذه البنوك.
بيئة داعمة


المختص بالشان المصرفي علي طارق ذكر ان التعاون بين البنك المركزي والبنوك الاهلية حالة صحية تحقق جدوى اقتصادية كبيرة للبلد، حيث يحتاج القطاع المصرفي الخاص الى تفعيل دوره في الحياة الاقتصادية وهذا يتطلب التواصل مع البنك المركزي العراقي لخلق بيئة داعمة لدور المصارف الحقيقي في عملية التنمية الاقتصادية.