عاج بشري لصناعة الحلي بديلا عن عاج الفيل

   


14/1/2017 12:00 صباحا

تجربة فريدة لاقت ردود أفعال مختلفة
ترجمة / ليندا أدور
«لا تتردد في تزيين نفسك من نفسك» هكذا تقول لوسي ماجيروس، خريجة أكاديمية التصميم الهولندية في ايندهوفان، التي نجحت في تطوير بديل عن عاج الفيلة المستخدم في صنع الحلي باستخدام اسنانها.
تقول ماجيروس، التي فشلت في ايجاد تفسير لارتفاع قيمة العاج في الوقت الذي توجد انواع اخرى من الاسنان متاحة لذات الغرض، ان استخدام اسنان الانسان يعد انعطافة مهمة في المواد الغالية والثمينة التي تدخل في صناعة الحلي حيث قوبل النهج الفريد الذي اتبعته في حرفتها هذه بردود أفعال متباينة.

عاج بديل
أطلقت ماجيروس على مجموعتها
من الحلي اسم «العاج البشري» متسائلة: «لماذا نساهم في تعجيل انقراض
الفيلة سعيا وراء عاجها الثمين؟ لماذا
لا نبحث عن أسنان بديلة ونمنحها قيمة كذلك؟ عندما فقدت ضروس
العقل خاصتي، احتفظت بهم وخرجت بهذه الفكرة «العاج البشري»، وتضيف « اردت أن اطور مفهومنا حول الاشياء والمواد القيمة ونعيد النظر في الاشياء الثمينة التقليدية التي اعتدنا عليها. وعلى العكس من القيمة المادية، فان العاج البشري يحمل ويعمل بمعنى مجازي لدينا كونه يعكس قيمتنا الشخصية في أنفسنا».

اسبوع التصميم
شاركت بمجموعتها، التي ضمت اقراطاً ودبابيس وأزرار كم القميص وخواتم وغيرها، في معرض التخرج الخاص بالاكاديمية الذي أقيم بالتزامن مع اسبوع التصميم في هولندا،تقول ماجيروس: «الغريب في الامر، ان معظم الزوار لم يرتعبوا لرؤية منظر الحلي، بل راقت لهم فكرة استخدام العاج البشري بدلا من عاج الفيل».

جذب وجمال
أقرت ماجيروس، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، بان الفكرة لم تلق حماسا لدى الكثيرين، عازية السبب وراء اشمئزاز البعض «قد يكمن في الارتباط المباشر لفكرة فقدان الاسنان لدى البالغين بعملية القلع والالم الذي تسببه والتسوس الذي قد يصيبها وكلها أمور قد لايرغب العديد مواجهتها.
لكن مع عمليات التمليس والتحويل التي تجرى على السن، تتحول حالة الاشمئزاز من السن البشرية الى جذب وجمال». توضح ماجيروس بأن: «في الوقت الذي تعد فيه الاسنان من أصلب وأقوى أجزاء جسم الانسان، إلا انها أكثر ليونة من الحجارة، وبسبب صغر حجمها، فان عملية تشكيلها وتحويلها الى احجار حلي تتطلب الكثير من الصبر والانتباه والدقة في التعامل مع تفاصيلها».

اقبال واستذكار
تستخدم ماجيروس جميع اسنان البالغين- الضروس وهي كبيرة بما يكفي لكي تشكل على هيئة لؤلؤ أما القواطع فهي أطول شكلا وتصلح لكي تصاغ كحلي بشكل القطرة. يتم تنظيف الاسنان باستخدام مبيض الاسنان قبل عملية الصقل، واذا كان احد الاسنان فيه ثقب، يتم اصلاحه بالحشوة البيضاء الخاصة في عملية شبيهة بما يقوم به طبيب الاسنان بالضبط.
تلقت ماجيروس طلبات على الحلي التي تصنعها وأول زبائنها كان طبيب الاسنان الخاص بها الذي طلب منها عمل أزرار أكمام من اسنان تعود لاناس مجهولين. فيما عبر البعض الاخر عن رغبته في استذكار أعزائهم المتوفين من خلال تحويل اسنانهم الى قطع من الحلي، وهي فكرة لم تتحمس لها ماجيروس قائلة: «انا شخصيا، لا احبذ فكرة استخراج اسنان اجدادي بعد وفاتهم لاحولها الى حلي، بالرغم من ذلك، لو كانت جدتي قد فقدت أسنانها خلال حياتها وقمت بصياغتها على شكل خاتم، فبالتأكيد سأرتديه».

*صحيفة الاندبندنت البريطانية
   

المزيد من المواضيع