الدملوجي تتضامن مع نصير شمة من أجل الفن والسلام

   


07/3/2017 12:00 صباحا

بعد تعرضه لحملة تشويه
بغداد/ الصباح
 اشادت رئيسة لجنة الثقافة والاعلام البرلمانية ميسون الدملوجي بمواقف الفنان العراقي نصير شمة تجاه ابناء وطنه، مثمنة مواقفه الوطنية التي دعت منظمة اليونسكو الى تسميته بفنانها للسلام. وقالت الدملوجي:  {ان لجنة الثقافة والإعلام النيابية تعتبر تكريم الفنان نصير شمة بلقب (فنان اليونسكو للسلام) بحضور رسمي عراقي كبير نصراً لكل أبناء الشعب الذي يحارب العصابات الإرهابية والفكر التكفيري المتشدد لتطهير الارض من دنس الارهاب والتعصب}. وبينت ان {تكريم الفنان نصير شمة وهو يمثل ثقافة العراق وإبداعه امام دول العالم اصاب أعداء العراق بصدمة تعكس حقدهم الدفين، فارادت تشويه صورته امام جمهوره باختلاق قصص وحوارات للتشكيك بوطنيته وانتمائه الأصيل لثقافة الشعب العراقي ومعاناته}، مشيرة الى {ان الفنان شمة سخر فنه الراقي والرصين لخدمة العراق والعراقيين بلا تمييز، والقيام بمشاريع خيرية وانسانية عديدة، ولاسيما في دعم العوائل النازحة والطفولة، وتعتبر حملات التشكيك بوطنيته محض افتراء على فنان عراقي اصيل لا يساوم على انتمائه}. 
وكان الموسيقار العراقي الكبير قد تعرض لحملة تشويه مفتعلة اثناء تسنمه منصب سفير السلام من قبل اليونسكو، حينما اشيع عنه مصافحة ممثل اسرائيل لدى المنظمة الدولية، ودفع هذا اللغط شمة إلى إصدار بيان، الخميس الماضي، جاء فيه "يوميا أصافح العشرات بشفافية وبيد بيضاء كيد موسى، لكنني لا أستطيع أن أصافح يدا بقفازات، من يتحدث عن الديمقراطية عليه أن يعيشها ممارسة..".
و"من يأتي لحفل السلام عليه أن يترجم السلام، كان حريا بالسفير الإسرائيلي أن يترك لي الحرية لممارسة خياراتي وأنا المؤمن بالسلام والعدالة لا أرفض إنسانا على هذه الأرض، لكن أن يأتيني بوجهه المعلن لا كما تصرف السفير الإسرائيلي بنشره صورة أو خبرا أنا منه براء لجهلي بمن كان، براءة الذئب من دم يوسف".
وأضاف "لفلسطين في قلبي مكانة لست مضطراً لتأكيدها.. ومنظمة اليونسكو التي منحتني شرف تمثيل العلاقة بين الفن والسلام لا تعترف بالاحتلال، بدليل قرارها الأخير حول القدس. الفن عدالة أولاً، والسلام عدالة، ولا مسرة للناس تحت نير المظالم".
وأردف الفنان العراقي "ملاحظة لم أكن أعرف أن الرجل الذي جاءني مرتين وفي الثالثة طلب صورة معي هو السفير الإسرائيلي، كون الأمر مازال غير واضح للبعض".
وتابع "الحشد كان كبيراً والكل يتبادلون السلام ويلتقطون الصور في وجود شخصيات عراقية وزراء وأعضاء مجلس نواب ورئيس ديوان رئاسة الجمهورية وسفيرين للعراق".
و"لم أكن أتخيل وجود السفير الاسرائيلي في مكان كهذا، وبالتالي لم يقدم نفسه إلي بأنه سفير لإسرائيل ولم اسمع كلمة إسرائيل في كل الليلة التي حصلت، لذلك ما أورده السفير بخصوص قبول زيارتي لإسرائيل عار من الصحة ولن يحصل"، وفق ما أكد شمة. 
وختم قائلا: "مع انني فنان السلام وأنادي بالسلام لكن السلام الذي يأتي على عدالة لا يمكن أن يكون إلا هذا السلام الذي يريده الشعب الفلسطيني الصابر، وبالتالي ما جاء في حوار السفير، والذي أراد أن يجعل 
من الموضوع انتصاراً له، عار من الصحة..".


فنان السلام

رئيس التحرير
اعرف منظمة اليونسكو جيدا فأنا ابنها وأعرف دهاليزها وكيف تجري المناورات والتحركات الخفية خاصة في ما يتعلق بالحضور الاسرائيلي وطرائقه في الايهام والمباغتة بغية التشويه او الايحاء للناس وجمهور الاعلام برسائل مدسوسة.. 

هذا على ما يبدو ما تعرض له فناننا الكبير الموسيقار نصير شمة الذي حاز قبل ايام على لقب " فنان السلام" من منظمة اليونسكو، فقد اشيعت اخبار مضللة كيدية ونشرت صور ملفقة ضمن اخراج وتمويه مقصود لكي توظف ضده بمناسبة مصافحة مدبرة لا تعني شيئا مع ممثل اسرائيل في المنظمة.
لايمكن اتخاذ مثل هذه السقطات الاعلامية مبررا للهجوم على فنان عراقي اصيل عرف بعطائه الفني والانساني الكبير .
انني اهيب بكل مراجع ومنابر الاعلام العربية عدم الانجرار وراء كل هذه الأبواق والمكائد الصغيرة التي ولا بأي حال من الاحوال يمكن ان تنال من صورة واشعاعية فنان السلام نصير شمة. 

   

المزيد من المواضيع