تمويل متخصص

   


19/6/2017 12:00 صباحا

حيدر كاظم البغدادي
حين يكون الاقتصاد الوطني بحاجة الى وقفة شاملة لتصحيح مساراته وتقويمه وجعله يسير بالاتجاه الذي يجعل خطه البياني يسير باتجاه يحقق الجدوى الاقتصادية في جميع القطاعات الانتاجية والخدمية، فان ذلك يتطلب ان نكون على مقربة من التجارب العالمية الناجحة.
الاقتصادات الناجحة تحتاج الى جملة من المقومات لتدخل مرحلة التنمية المستدامة عبر مشاريع كبرى واخرى صغيرة ومتوسطة تتطلب خططاً محكمة للوصول الى الاهداف التنموية التي تغير من شكل الاقتصاد وتجعله فاعلاً على المستويات الاقليمية والدولية، لاسيما حين يسند بتوفر مقومات النجاح من ثروات طبيعية وبشرية.
وعندما نتحدث عن اقتصاد فاعل نام فاننا بحاجة الى تمويل لتنفيذ جملة المشاريع في جميع القطاعات الانتاجية والخدمية، وهنا لابد ان نفكر في كيفية ان ننظم هذا المفصل وان تكون لدينا بداية فاعلة تسلك مسارات صحيحة، الامر الذي يتطلب تخطيطاً على درجة عالية من الدقة.
التمويل يمثل اهم محاور بداية الطريق التنموي الذي ينشده العراق بوصفه بلداً غنياً بكثرة امتلاكه لمختلف الموارد، الامر الذي يجعلنا نعمل باتجاه الافادة من التجارة التمويلية الناجحة على مستوى العالم والتي تمكنت خلق اقتصاد فاعل .
وهنا يفضل ان يكون لنا نظام تمويلي متخصص، لان حجم العمل في العراق كبير ويصل الى مستويات واسعة ولا يمكن ان تكون جهة واحد تتبنى العملية التمويلية. نحن في العراق بامس الحاجة الى مصارف متخصصة تكون مهمتها تمويل القطاع المعني المحدد وما دمنا بلداً يتجه الى البناء والاعمار لا بد ان يكون لدنيا مصرف متخصص بهذا المفصل المهم تكون مهمته تمويلية وتقديم منتجات متطورة لجميع الشركات الاستثمارية العاملة في العراق التي تحتاج الى قدرات مصرفية حديثة لان ارقام التعاملات ستكون كبيرة وعليه التعامل مع هذه الارقام. وهكذا الحال في القطاعات الاخرى حيث تتطلب الحاجة انشاء مصارف تجارية وعقارية واخرى فاعلة في مجالات الصناعة والزراعة ويكون المختص لديه جهة تمويلية واحدة يتابع معها ويتمم الامور التمويلية بالشكل اليسير، وفي هذا المضمار تجارب كثيرة على مستوى العالم يجب ان نوظفها لخدمة الاقتصاد الوطني ومن خلال هذا التحرك التمويلي يمكن ان نبدأ مرحلة تنموية مقبولة.
ونحن ننشد الاستثمار علينا ننهض بالواقع التمويلي ونخصص قناة لكل قطاع يمكن من خلالها ان تتفاعل مع ميدان العمل وان تكون ادارة القناة التمويلة بالمواصفات العالمية لكي نحقق هدفنا الاقتصادي الاكبر الذي يتناغم مع حجم الاقتصاد العراقي.
   

المزيد من المواضيع