بذور دوّار الشمس .. مصدر لأكثر من فيتامين

   


08/8/2017 12:00 صباحا

اعداد / صحة
استخدمت زهور دوار الشمس منذ أكثر من 5000 سنة من الأميركيين والأسبان، كما تم استعمالها في باقي الدول الأوروبية. وفي الفترة الحديثة قد أصبح تعاطيهاعلى نطاق واسع لمنافعها العديدة .


خواص مذهلة 
تعد مصدرا استثنائيا للفيتامين E، والذي له دور مهم في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية. حيث أن الفيتامين E أحد مضادات الأكسدة التي تساعد على القضاء على الشوارد الحرة ومنعها من أكسدة الكوليسترول ويمكن الحصول على نحو 90بالمئة من احتياجات الجسم اليومية من تناول ربع كوب فقط من بذور دوار الشمس.
وهي مصدر ممتاز للفيتامين E الذي يمكن وصفه بأنه عنصر الحماية الأساسي لخلايا الجلد وهو أحد مضادات الأكسدة القابلة للذوبان في دهون للجسم. فينتقل الفيتامين E في جميع أنحاء الجسم لمعادلة الشوارد الحرة التي قد تتسبب في تلف الجزيئات وتركيبات الجسم التي تحتوي على الدهون، كأغشية الخلايا، خلايا الدماغ، والكوليسترول. ومن خلال حماية تلك المكونات الخلوية والجزيئية، فيكون للفيتامين E خواص مذهلة مضادة للالتهابات والتي تنتج عن خفض أعراض الربو والتهابات المفاصل وجميع المشكلات الصحية .


الوقاية من السرطان
وكذلك مصدر ممتاز أيضا للسلينيوم. وقد أشارت الدراسات أن هناك علاقة وثيقة بين الاصابة بمرض السرطان ونقص مستويات السلينيوم في النظام الغذائي. حيث أثبت السلينيوم أن يعمل على تحفيز عملية إصلاح الحمض النووي، مما يساعد على منع انتشار الخلايا السرطانية داخل الجسم ومنع عملية التدمير الذاتي للخلايا أيضا.
أحد أهم الإنزيمات المضادة للأكسدة داخل الجسم هي البيروكسيديز جلوتاثيون والذي يستخدم للتخلص من السموم داخل الكبد. وعند انخفاض مستويات هذا الإنزيم، فتتفاقم الجزيئات الضارة في الجسم، مما يساعد على تلف الخلايا والحمض النووي، مما يحفز نمو الخلايا السرطانية. وكمية تقدر بربع كوب من بذور دوار الشمس هي كافية لحوالي 30% من الاحتياج اليومي للسلينيوم. كما قد ثبت أيضا أن الفيتامين E المتوافر في بذور دوار الشمس يعمل على خفض مخاطر الإصابة بسرطان القولون، سرطان المثانة وسرطان البروستاتا.


تقوية العظام
بذور دوار الشمس غنية بالمنغنسيوم ومن المعروف أن الكالسيوم ضروري لتقوية العظام، لكن المغنسيوم أيضًا مهم لصحة وقوة العظام. حيث يتركز بعض المغنسيوم في التركيب الداخلي للعظام، بينما يتواجد الباقي على سطح العظام حيث يتم تخزينه لاستعماله عند الحاجة. كما تحتوي بذور دوار الشمس أيضا على النحاس، والذي له دور حيوي بالنسبة للإنزيمات المرتبطة بعمل الكولاجين والإيلاستين لتدعيم الإنسيابية والمرونة في العظام والمفاصل.
وتساعد على استرخاء الأعصاب. من خلال منع تراكم الكالسيوم داخل الأعصاب، مما يعمل على عدم زيادة إرسال الناقلات العصبية.
فالكميات غير الكافية من المنغنسيوم تعمل على زيادة ضغط الدم، تشنج العضلات، الصداع النصفي، والشعور بالتعب والإرهاق. 
   

المزيد من المواضيع