استكمال تحضيرات مباراة الوطني أمام كينيا

   


04/10/2017 12:00 صباحا

بغداد / الصباح
اكد وزير الشباب الرياضة ، ان اقامة المباريات الودية الدولية في العراق ستسهم في انجاح مشروع ملف رفع الحظر الكلي عن الملاعب الرياضية. وقال عبد الحسين عبطان خلال لقائه برئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم عبد الخالق مسعود وعدد من اعضاء اتحاد الكرة: ان التعاون المشترك بين الوزارة والاتحاد اسهم بشكل كبير في تحقيق تقدم كبير في ملف رفع الحظر الكروي، مبينا ان الوزارة بذلت جهودا كبيرة في تهيئة وتجهيز المنشآت الرياضية لاستضافة المباريات الدولية الودية.
واضاف ان مباراتي المنتخبين الكيني والأوغندي مع منتخبنا الوطني سيكون لهما وقع كبير لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) من اجل انهاء  ملف الحظر.
من جانبه اشاد رئيس اتحاد الكرة عبد الخالق مسعود بدور وزارة الشباب الكبير في دعم المنتخبات الرياضية وتوفير كل سبل النجاح لإقامة المباريات الدولية وتوفير كل الامور اللوجستية.
في الاطار ذاته اعلن مدير عام دائرة شؤون الاقاليم والمحافظات في وزارة الشباب طالب جابر الموسوي ان الدائرة اكملت جميع الامور اللوجستية ضمن نطاق المهام الموكلة اليها في ما يتعلق بالتحضيرات داخل ملعب البصرة الدولي استعدادا للقاء الودي الذي سيجمع المنتخب العراقي مع نظيره الكيني يوم الخميس المقبل.
وقال الموسوي ان ملاكات دائرة شؤون الاقاليم والمحافظات انهت جميع تحضيراتها بما يخص الامور الفنية والهندسية والادارية داخل ملعب البصرة الدولي ومحيطه الخارجي وكذلك تأمين دخول وخروج الجمهور من عدد من البوابات التي خصصت لهذا الغرض.
واضاف ان الدائرة نسقت عملها مع اتحاد الكرة بما يخص الامور التنظيمية للمباراة وتسمية الطاقم التحكيمي، مبينا انه تم الاتفاق على تحديد مبلغ 5 الاف دينار لدخول الجمهور سواء لمقصورة الملعب الرئيسة أو بقية المدرجات.
من جانب اخر تكفلت وزارة الشباب بمعسكر داخلي لفريق نادي الديوانية بكرة القدم في محافظة كربلاء المقدسة فضلا عن توفير التجهيزات الرياضية استعدادا للموسم الكروي الجديد 2017-2018.
وقال وزير الشباب خلال استقباله اعضاء الهيئة الادارية لنادي الديوانية ومدرب الفريق الكروي سامي بحت ان عودة اندية المحافظات الام الى الدوري الممتاز سيكون لها اثر كبير في نجاح الرياضة العراقية .
واضاف ان الوزارة مستمرة بدعم جميع الاندية وستوفر لنادي الديوانية كل سبل النجاح خلال مسيرته في الدوري.
على صعيد الخطة الخمسية ناقشت وزارة الشباب ، الخطة الخمسية في الاجتماع الذي عقد في قاعة دائرة العلاقات والتعاون الدولي بحضور الملاك المتقدم ورؤساء الاقسام. وترأس الجلسة وزير الشباب الذي اكد على وجوب الاهتمام بدعم قطاع الشباب وتوفير كل السبل الممكنة لتلبية تطلعات هذه الشريحة الكبيرة رغم التحديات التي يمر بها العراق، مبينا ان انجاز الخطة الخمسية بوقت مبكر سيعطينا مساحة لتطبيقها على ارض الواقع بعد الانتهاء من مناقشتها بشكل مستفيض.  واضاف عبطان ان اعداد الخطة الخمسية لمشاريع الوزارة باتت له اولوية كبيرة كونها ستحقق الاهداف التي نسعى اليها من خلال التخطيط والادارة وتنمية الإيرادات وتقليل للنفقات، مبينا انه يجب التركيز على العناوين والاهداف الايجابية في الخطة وذلك لتحصين شبابنا الذي ينتظر منا الكثير لاسيما ان هناك متطلبات كثيرة تحتاج الى جهد كبير وعمل متواصل وتعاون بين دوائر الوزارة حتى نصل الى النجاح المنشود.
واستمع الوزير الى عرض قدمه مدير عام دائرة التنسيق والمتابعة الدكتور اكرم عطوان، بشان الخطة الخمسية لدوائر الوزارة التي تعتمد على خطة بحسب الاهداف بعيدا عن البرامج واوجه الصرف، وان لا تعتمد على الموازنة العامة بل البحث عن الايرادات الاخرى من رعاية وغيرها من الامور وان يكون هناك تنسيق بين الدوائر من اجل انجاح الخطة التي استحدثت فيها ثلاثة محاور جديدة هي مكافحة الفساد والتطرف والكشافة.
   

المزيد من المواضيع