إشادة دولية واسعة بدور العراق في دحر «داعش»

   


14/2/2018 12:00 صباحا

مؤتمران متزامنان لوزراء الدفاع وخارجية التحالف في إيطاليا والكويت
الكويت / واع 
بغداد / الصباح
تزامنت مشاركة وزير الدفاع عرفان الحيالي، في اعمال مؤتمر وزراء دفاع التحالف الدولي الذي بدأت اعماله امس الثلاثاء في العاصمة الايطالية روما.. مع انطلاق اعمال الاجتماع الوزاري للتحالف ضد تنظيم داعش الارهابي في دولة الكويت بمشاركة دولية واسعة الى جانب المنظمات المساندة للتحالف.
ونقلت وكالة الانباء العراقية (واع) في بيان اصدرته وزارة الدفاع، ان «الحيالي سيناقش في مؤتمر وزراء التحالف الدولي ملف المعتقلين من ارهابيي داعش ومصير الأجانب الذين انضموا الى التنظيم». واوضح البيان ان الحيالي سيقدم أيضاً رؤية العراق لمرحلة ما بعد داعش، والمراحل التي بلغتها القوات المسلحة على صعيد الكفاءة والتطوير، بالتعاون مع التحالف الدولي الذي ساند العراق منذ بدء معركة استعادة المدن وتحريرها من العصابات الارهابية.
ويحضر مؤتمر روما 14 وزيراً للدول المشاركة في التحالف الدولي ضد داعش الارهابي، وبحضور بارز للعراق في هذا المحفل بعد أن تحررت أراضيه بالكامل.
الى ذلك اكد الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرغ، في مؤتمر صحفي عقده امس، ان الحلف مستعد للاستجابة لدعوة وجهتها الولايات المتحدة الأميركية له بهدف توسيع مهمة تدريب صغيرة يقوم بها الناتو في العراق دعما لإعادة إعمار البلاد التي خاضت حربا استمرت ثلاث سنوات مع (تنظيم داعش).  واضاف يتعين أن نكسب السلام، متوقعا ان يبدأ وزراء دفاع الدول الأعضاء في الحلف التخطيط لمهمة تدريب أكبر خلال اجتماع في العاصمة البلجيكية بروكسل يوم غد الخميس، وأن يتخذ القرار النهائي في شهر تموز المقبل.
في الوقت نفسه انطلقت امس الثلاثاء، اعمال الاجتماع الوزاري للتحالف الدولي ضد تنظيم داعش الارهابي، في دولة الكويت في اطار (مؤتمر الكويت لاعادة اعمار العراق) وبمشاركة واسعة تتمثل بحضور 74 عضوا من الدول والمنظمات الدولية المساندة للتحالف، وبحضور وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون.
وافتتح الاجتماع بكلمة نائب رئيس مجلس الوزراء الكويتي وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح، اشاد خلالها بجهود العراق في محاربة تنظيم “داعش” الإجرامي، داعيا الى ضرورة إيجاد ستراتيجية دولية مستقبلية لمكافحة افة الإرهاب والتطرف يمكن تطبيقها على ارض الواقع لحماية المجتمع الدولي الذي مازال يواجه تهديدا مباشرا من الجماعات الارهابية المسلحة.
وقال الصباح: ان الجميع يدرك حجم الجهود التي بذلها العراق في حربه ضد داعش والتي تكللت بدحر هذا التنظيم الإرهابي من كامل الأراضي العراقية، مطالبا العالم ببذل جهود في زمن السلم اكثر من تلك التي بذلت في زمن الحرب، معربا عن أمله بنجاح الحكومة العراقية في ملاحقة الإرهابيين لضمان عدم افلاتهم من العقاب وفق الآلية التي أنشأها مجلس الأمن لتعزيز قدرات القضاء العراقي في مجال جمع الأدلة الجنائية عن جرائم داعش فضلاً عن قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالإرهاب وإيقاف تدفق الارهابيين الاجانب.
الصباح لفت الى ان استضافة الكويت للمؤتمر الدولي لإعادة إعمار العراق الذي تتزامن أعماله مع انعقاد اجتماعنا الوزاري للتحالف الدولي يأتي لضمان استتباب الأمن والاستقرار ووحدة العراق واستقلاله وسيادته على أراضيه وتهيئة الظروف الملائمة للبدء بعملية إعادة الإعمار والبناء فيه، مجددا تهانيه لحكومة وشعب العراق على تحقيق انتصاراته التاريخية وتحرير أراضيه من براثن هذا التنظيم الآثم».
وتضمن الاجتماع عقد جلستين الاولى لمناقشة اخر التطورات بشأن مصير (تنظيم داعش) في سوريا والعراق، بينما ناقشت الجلسة الثانية مكافحة الارهاب في مناطق العالم عامة ومتابعة جهود التحالف في محاربة هذه العصابة خاصة. ويعد هذا الاجتماع حلقة جديدة في سلسلة ممتدة من حلقات محاربة هذا التنظيم.
ويضم التحالف ضد (داعش) بعد مرور أكثر من ثلاثة اعوام على قيامه، 68 دولة الى جانب العديد من المنظمات الدولية المتخصصة، وعقد اجتماع امس بالكويت بعد سلسلة من الاجتماعات التي عقدها التحالف على نحو دوري طوال السنوات الماضية منذ 11 ايلول العام 2014 على مستوى وزراء الخارجية.
   

المزيد من المواضيع