المفوضية: تصويت أكثر من 10 ملايين عراقي بنسبة 44 بالمئة

   


13/5/2018 12:00 صباحا

العبادي: عملية الاقتراع جرت بحرية وأمان في عموم المحافظات
 بغداد/ متابعة الصباح
أعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي، أن المحافظات المحررة شهدت اجراء عملية التصويت الحر للمرة الاولى بعد هزيمة “داعش”، وفيما حيا القوات الأمنية ومؤسسات الدولة ووسائل الإعلام وجميع المشاركين في إنجاح العملية الانتخابية، كشفت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات عن  أن عدد المشاركين في الانتخابات البرلمانية 2018 بجميع أشكال التصويت (الخاص-العام-الخارج) بلغ أكثر من 10 ملايين ناخب بنسبة مشاركة بلغت 44.52 بالمئة من مجموع 92 بالمئة من مجمل أصوات المقترعين المستلمة من المحطات الانتخابية، وطمأنت المفوضية أبناء الشعب العراقي بعدم حدوث أي عملية تزوير في العملية الانتخابية.


وقال العبادي في بيان تلقته “الصباح” انه “تمت بعون الله عملية الاقتراع العام في عموم محافظات العراق وتمكن ابناء شعبنا العزيز من الادلاء بأصواتهم لاختيار ممثليهم بحرية وأمان”، مبينا ان “المحافظات المحررة شهدت اجراء عملية التصويت الحر للمرة الاولى بعد النصر الكبير وهزيمة داعش».
وأضاف، ان “قواتنا البطلة حققت نصرا آخر بحمايتها العملية الديمقراطية وتمكنت من حماية المواطنين في مراكز الاقتراع المنتشرة في مختلف مناطق العراق وأفشلت محاولات الارهاب لزعزعة الأمن والاستقرار في هذا اليوم التأريخي الذي مرّ بسلام على جميع العراقيين”، مشيدا بـ”قواتنا البطلة والاجهزة الحكومية ومؤسسات الدولة ووسائل الإعلام وجميع المشاركين في إنجاح العملية الانتخابية”، داعيا الى “المضي قدما نحو مستقبل مشرق تتحقق فيه جميع تطلعات أبناء الوطن في البناء والإعمار والحفاظ على حالة الامن والاستقرار والتضحيات الغالية».
إلى ذلك، كشفت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، عن نسبة المشاركة في الانتخابات بجميع طرق التصويت فيها (العام-الخاص-الخارج).
وقال رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات معن الهيتاوي في مؤتمر صحفي عقدته المفوضية في وقت متأخر من ليلة أمس السبت: “نهنئ الشعب العراقي العظيم بنجاح عملية الانتخابات وعلى المشاركة الواسعة فيها، كما نتقدم بالشكر والتقدير لجميع أبناء قواتنا الأمنية البطلة التي ساهمت في الحفاظ على أمن وسلامة الناخبين والمراكز الانتخابية، وحافظت كذلك على إجراءات وتعليمات المفوضية الخاصة بهذا العرس الديمقراطي الذي يأتي بعد طي صفحة الارهاب، والذي نتمنى أن يتكلل برسم الخريطة السياسية لمستقبل البلد».
وأعلن رئيس الادارة الانتخابية رياض البدران خلال المؤتمر “نجاح الانتخابات”، وقال: ان “مجموع المشاركين في الانتخابات بشكل كامل بلغ 10 ملايين و840 الفاً و989 ناخباً من اصل 24 مليون عراقي يحق لهم التصويت، بنسبة تصويت بلغت 44.52 بالمئة لـ 92 بالمئة من مجمل أصوات المقترعين، وهي بيانات 51 ألف محطة، بينما تبقت قرابة 4300 محطة انتخابية ستصل نتائجها وبياناتها خلال ساعات “من يوم امس السبت».
واضاف ان “مجموع المشاركين في التصويت العام بلغ 9 ملايين و952 الفاً و264 ناخباً وفي التصويت الخاص بلغ 709 الاف و396 ناخباً فيما بلغ مجموع المشاركين في انتخابات الخارج 179 الفاً و329 ناخباً.
واشار البدران الى أن “كل ما يشاع عن تلاعب او تزوير، لا اساس له من الصحة، وهناك جهات تحاول خلط الاوراق والتشويش على الرأي العام”، داعيا “الجميع الى احترام نتائج الانتخابات والتعاطي معها وفق القانون».
وكان الناطق باسم المفوضية كريم التميمي، قد أدلى بتصريحات لـ “العراقية” أكد فيها أن “النتائج الأولية ستعلن في مدة لا تزيد على 48 ساعة، وأن النتائج تدفقت من المحطات الانتخابية الى المفوضية وأوضح أن “المفوضية اضطرت إلى إيجاد طريقة أخرى موازية لنتائج الانتخابات عبر إصدار “فلاشات يو.اس.بي” لطمأنة الأحزاب السياسية عن النتائج بعد مطابقتها مع الوسط الناقل إضافة إلى النسخة الورقية (الرول- الشيت) التي أصدرتها أجهزة الاقتراع في المحطات كافة والتي أرسلت إلى جميع الأحزاب «.
وأعرب التميمي، عن رضاه الكامل عن تجربة الاقتراع الالكتروني، مؤكداً نجاح التجربة وأن المفوضية شكلت غرفة عمليات لمعالجة الطوارئ والسلبيات التي كان يتوقع أن تعترض عملية التصويت، وقال التميمي: إن “النتائج كانت تنتظر في السابق عدة أسابيع إلى حين إعلانها، أما الآن فقد وصلت بصورة سريعة عبر الأجهزة الالكترونية، ولو كان هناك اطمئنان من قبل الأحزاب لعملية الوسط الناقل للنتائج لقمنا بإعلانها خلال عدة ساعات بعد عملية إغلاق صناديق الاقتراع».
وبشأن إمكانية حدوث التزوير في الانتخابات الحالية مع استخدام التكنولوجيا الحديثة، أوضح التميمي، أن “المفوضية اغلقت جميع منافذ التزوير في العملية الانتخابية وحافظت على أصوات الناخبين”، مبينا ان “التقنيات الالكترونية كان لا بد منها للتعاطي مع التنافس السياسي».
   

المزيد من المواضيع