الصدر يدعو للاجتماع من أجل «حكومة تكنوقراط»

   


17/5/2018 12:00 صباحا

وسط ترجيحات بتأخر تشكيلها
بغداد / الصباح
تباينت وجهات النظر بشأن موعد وشكل الحكومة المقبلة، فمع تأكيدات زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، بان العراق مقبل على تشكيل «حكومة تكنوقراط»، يتوقع ائتلاف النصر الذي يتزعمه رئيس الوزراء حيدر العبادي، تأخر تشكيلها.
وتجرى حاليا محادثات مستمرة بين الكتل السياسية الفائزة بالانتخابات من اجل تقارب وجهات النظر، في ظل وجود شكوك حول النتائج التي اعلنتها المفوضية، مع الحرص على تحقيق مطالب الجماهير والالتزام بالتعهدات.
وقال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في تغريدة له على موقعه الرسمي في تويتر،»لن تكون هناك (خلطة عطار)»، مبينا «اننا مقبلون على تشكيل حكومة تكنوقراط تكون باباً لرزق الشعب ولا تكون منالا لسرقة الأحزاب».
واكد في تغريدة اخرى، «على الرغم من خلافاتنا.. فلنبحث عن مشتركاتنا ومن دون التنازل عن ثوابتنا.. اذن (فلنتحاور) لذا أدعو زعماء التحالفات الجديدة للاجتماع وبابي مفتوح ويدي ممدودة لأجل بناء عراقنا وتشكيل حكومة تكنوقراط نزيهة وأبويّة».
من جانبه، اوضح العضو بائتلاف النصر، عبد فيصل السهلاني في تصريح صحفي، ان «العملية الانتخابية سارت بشكل طبيعي وليس فيها مخالفات كبيرة».
 وأضاف ان «المحادثات والنقاشات مستمرة وهنالك حوارات سياسية تجري» مؤكدا ان «الشعب يطالب بحكومة قوية خارجة عن موضوعة التوافقات والطائفية والعرقية وتشكل من اغلبية وتقابلها معارضة وهي عبارة عن حكومة ظل».
ولفت الى ان «تشكيل الحكومة سيتأخر بسبب تقارب نتائج الكتل وعدم حسمها لموضوعة الأغلبية داخل مجلس النواب ما قد يؤخر تشكيل الحكومة». 
في هذه الاثناء، شدد رئيسا تحالف الفتح هادي العامري والحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني، على ضرورة الاسراع في تحقيق مطالب الجماهير.
وقال مكتب العامري في بيان: ان «رئيس تحالف الفتح هادي العامري تلقى اتصالا هاتفياً من رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني، تحدثا خلاله حول نجاح الانتخابات، وضرورة الإسراع في تحقيق مطالب الجماهير التي تنتظر من جميع الكتل الالتزام بتعهداتها».
في السياق ذاته، اعلن وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس، أنه يحترم نتائج الانتخابات النيابية التي جرت السبت الماضي في العراق، وفق ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.
واضاف، ان «الشعب العراقي أجرى انتخابات، وإنها عملية ديمقراطية في الوقت الذي شكك فيه أشخاص كثيرون في أن العراق يمكنه تولي مسؤولية نفسه».
اما  المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت، فاوضحت بأن «الولايات المتحدة تعتقد أن بإمكانها الاستمرار في إقامة علاقات جيدة مع الحكومة العراقية المستقبلية».

   

المزيد من المواضيع