العد اليدوي يحسم جدل الانتخابات

   


11/8/2018 12:00 صباحا

خبير قانوني: الطريق سالك للمصادقة على النتائج وعقد أولى جلسات البرلمان
بغداد/ الصباح 
على مسافة يوم واحد من اعلان نتائج العد والفرز اليدوي، التي اظهرت تقاربا كبيرا مع النتائج المعلنة في أيار الماضي في 13 محافظة، رجح الخبير القانوني طارق حرب لـ”الصباح” ان تمضي عملية المصادقة على نتائج الانتخابات دون تعقيدات، لتنتهي باعلان الجلسة البرلمانية الأولى. ولم تحدث نتائج الانتخابات، سوى تغيير طفيف بالنسبة لأسماء بعض المرشحين في بغداد والأنبار وصلاح الدين ونينوى وذي قار، ما يعني ان مقاعد الكيانات لن يطرأ عليها تغيير كبير، سوى المقعد الذي زاد لتحالف الفتح ليصبح عدد مقاعده 48 بعد خسارة مرشح عن تحالف بغداد لمقعده.
وأوردت المفوضية النتائج كاملة لجميع المحافظات العراقية، حيث أظهرت النتائج حصول تحالف سائرون على 54 مقعدا يليه الفتح بـ 48 ثم ائتلاف النصر بـ 42، وحل ائتلاف دولة القانون والحزب الديمقراطي الكردستاني رابعا بـ 25 مقعدا لكل منهما.
وأوضحت المفوضية، أن نسبة مطابقة النتائج في 13 محافظة كانت 100 بالمئة، بينما كانت في بغداد 99 بالمئة، وأظهرت النتائج في العاصمة خسارة المرشح محمود القيسي من تحالف بغداد وذهاب مقعده إلى المرشح محمد الدراجي من تحالف الفتح، وحل يحيى العيثاوي بديلا لحسن شويرد من القائمة الوطنية نفسها، وفي صلاح الدين، أظهرت النتائج فوز شعلان الكريم بدلا عن علي الصجري. الى ذلك، رجح الخبير القانوني طارق حرب خلال تصريح لـ «الصباح» ان “تمضي عملية المصادقة على نتائج الانتخابات من قبل المحكمة الاتحادية دون عقبات تذكر” لافتا الى ان “المحكمة الاتحادية يمكنها ان تحسم مسألة المصادقة على اسماء الفائزين خلال يوم واحد، وبعدها يمكن لرئيس الجمهورية اصدار مرسوم لتحديد عقد الجلسة البرلمانية الاولى بشكل فوري وسريع”. 
   

المزيد من المواضيع