لجان نيابية للقاء متظاهري البصرة.. والحكومة ترفع معدل الإطلاقات المائية

   


13/9/2018 12:00 صباحا

بغداد / مندوبو ومراسلو الصباح
مع زيادة الاطلاقات المائية باتجاه محافظة البصرة وازالة التجاوزات على الانهر، تتحرك الحكومة بشكل سريع باتجاه الشركات العالمية من اجل حل مشكلة الملوحة في شط العرب، وتوفير الخدمات الاخرى.
 واتفقت الحكومة مؤخرا مع شركتي ايني الايطالية واكسون موبيل، على تنفيذ مشروع منظومة تحلية في محطة ماء البراضعية مع نصب مضخات جديدة في مشروع محطة شط العرب بهدف تحويل مياه الضخ
الى (R0).
تلك التحركات الحكومية تتزامن مع اخرى نيابية، تتضمن تشكيل لجان تنسيقية للقاء المتظاهرين، في ظل عودة الاحتجاجات السلمية في محافظة البصرة المطالبة بحل مشكلة الملوحة في المياه وتوفير الخدمات.


ضخ المياه الصالحة للشرب الى المواطنين 
وقال وزير النفط جبار اللعيبي، في بيان تلقت "الصباح"، نسخة منه: انه "تم الاتفاق مع شركة ايني الايطالية على تنفيذ مشروع منظومة تحلية في محطة ماء البراضعية في البصرة، بغية ضخ الماء الصالح للشرب للمواطنين وجميع الجهات المستفيدة من تلك المحطة"، موضحا أن "مدة انجاز العمل تستغرق اربعة اشهر، اذ اشترط على الشركة المنفذة الالتزام بالتوقيتات الخاصة بمدة التنفيذ". واضاف، "كما تم الاتفاق مع شركة اكسون موبيل النفطية على نصب مضخات جديدة في مشروع محطة شط العرب بهدف تحويل مياه الضخ الى (R0)"، مبينا ان "التوجيهات تمثلت ايضا بالزام شركة اكسون موبيل بمد انبوب من محطة كتيبان الى شط العرب وذلك لتعزيز كمية المياه التي يتم ضخها للمواطنين". من جانبه، اوضح مدير اعلام العتبة الحسينية المقدسة جمال الدين الشهرستاني لـ"الصباح"، ان "فريقا من الملاكات الهندسية والفنية التي ارسلها ممثل المرجعية الدينية تمكنت من صيانة عدد كبير من المحطات وتشغيلها"، مبينا ان "تلك المحطات كانت متوقفة منذ عام 2011 من بينها محطة تحلية مياه الفاو". 
واضاف، كما تم تشغيل محطة الدير لتنقية وتعقيم المياه المتوقفة منذ 2009"، مفيدا بان "طاقتها الانتاجية أكثر من 25م3/ في الساعة اذ سيتم توزيع الماء الصالح للشرب بين المواطنين مجانا"، كاشفا في الوقت نفسه، عن "وجود محطات اخرى للمياه انجزتها دائرة ماء البصرة الا انها متوقفة عن العمل وتعاني من مشاكل فنية فيما سيباشر الفريق بأعمال الصيانة من اجل تشغيلها". 
إطلاقات مائية جديدة وإزالة التجاوزات 
وزارة الموارد المائية، بدورها رفعت الاطلاقات المائية باتجاه المحافظة، حيث اكد وزيرها حسن الجنابي، الاستمرار بتوفير المياه الصالحة للبصرة عن طريق تأمين الحصة المائية في محطة (ارزيرو) او ما تسمى بقناة البدعة اضافة الى التنسيق مع وزارة النفط لمد خط انبوبي من شمال القرنة الى شط العرب. واوضح أن "الوزارة قادرة على تنفيذ قرار تزويد شط العرب بالمياه العذبة من قلعة صالح الى شط العرب بـ 100 متر مكعب في الثانية"، لافتا الى انها "ستحول جزءاً طوله 62 كيلو متراً في قناة البدعة الترابي الى انبوبي". من جانبها، ذكرت مدير مركز انعاش الاهوار والاراضي الرطبة التابع لها سميرة عبد الشبيب في تصريح لـ"الصباح" ان "الوزارة اوعزت مؤخرا بزيادة الاطلاقات المائية باتجاه محافظة البصرة اذ بلغت في قلعة صالح 91 م3/ثا اي بزيادة 20 بالمئة عن الحصة
المقررة". 
بينما اشار موفد شبكة الإعلام العراقي الى ان "قطعات من الفرقة التاسعة تباشر رفع التجاوزات الواقعة على المياه الواصلة لمشروع (ار زيرو) في البصرة"، موضحا أن "التجاوزات تشمل معامل كبرى للمياه واحواضاً للاسماك ومحطات لغسل المركبات". يذكر أن رئيس الوزراء حيدر العبادي تفقد يوم امس الاول مشروع ار زيرو (ماء العباس بمنطقة المطار) في محافظة البصرة، واطلع على جهود العاملين واعمال التطوير والصيانة الجارية فيه. 
الى ذلك، اوضح مدير مكتب مفوضية حقوق الانسان في البصرة مهدي التميمي في بيان تلقت "الصباح"، نسخة منه "اننا نرصد بقلق ارتفاع حالات الإصابة بالتلوث في المحافظة حيث وصلت حالات التسمم الى 60 الف حالة"، معتبرا ان "هذه كارثة بيئية خطيرة جداً على حياة المواطن البصري". وطالب وزارة الصحة بـ"الكشف عن نتائج الفحوصات للإصابات جراء تلوث المياه واتخاذ الاجراءات الوقائية باقصى سرعة ممكنة".


إجراء زيارات ميدانية للدوائر في البصرة
ومن اجل الوقوف على اهم مطالب المتظاهرين، يعتزم اعضاء في البرلمان تشكيل لجان تنسيقية للقاء المتظاهرين، بحسب النائبة انتصار الموسوي، التي اكدت أن "النواب يسعون ايضا لزيارة المؤسسات والدوائر المعنية لمتابعة سير العمل". وطالبت الموسوي، في تصريح صحفي بضرورة "توضيح نتائج زيارة رئيس الوزراء والوفد الوزاري إلى المحافظة".
اما النائب عن تحالف الوطنية رعد الدهلكي، فقد اوضح في تصريح لـ"الصباح"، ان "من واجبات اللجان البرلمانية ان تقف على مشاكل الوضع العام للمحافظات ومنها الوضع الخدمي خصوصا في محافظة البصرة ولكل لجنة اختصاصها وصلاحياتها التي تعمل بها وفق القانون".
واضاف "في الوقت الحاضر ليس من صلاحيات رئيس السن ان يشكل لجاناً لزيارة البصرة، الا في حال تسمية رئيس مجلس النواب ونائبيه"، مؤكدا ان "البرلمان ستكون له زيارات ميدانية لكل المحافظات للاطلاع على اوضاعها العامة والوقوف على المشاريع المنفذة وقيد التنفيذ". 
بينما يرى النائب عن سائرون صباح الساعدي، في تصريح لـ"الصباح"، ان "مخرجات الجلسة الخاصة التي عقدت في البرلمان افضت الى تشكل لجنة تتابع الاجراءات الحكومية لتنفيذ مطالب البصرة"، مفيدا بأنها "مكونة من اعضاء البصرة مع نواب اخرين". 
وتشهد محافظة البصرة منذ أشهر تظاهرات غاضبة تطالب بتوفير الخدمات وفي مقدمتها الماء الصالح للشرب والكهرباء، وتطورت الى حرق مقرات احزاب سياسية والحشد الشعبي والقنصلية الايرانية ما ادى الى تدخل القوات الامنية، ومقتل عدد من المتظاهرين واصابة اخرين.
   

المزيد من المواضيع