السبت - ملحق علوم

الاحد - ملحق فنون

الاثنين - ملحفق اسرة

الثلاثاء - ملحق ديمقراطية

الثلاثاء - ثقافة شعبية

الاربعاء - ملحق ادب

الخميس - شمس الصباح

   

الأزمــة فـي الحويـجة تـتـجه إلــى الحــل

   


23/4/2013 12:00 صباحا

تذمر شعبي من استمرار الاعتصامات وتأثيرها في الحياة اليومية
النجيفي يعلن إرسال وفد برلماني ثان    مجلس الأنبار ينأى بنفسه عن العصيان المدني   الأمم المتحدة تدخل على الخط وتسعى للتقريب
بغداد - المحافظات ـ الصباح
يبدو ان الازمة في الحويجة في طريقها للحل مع تدخل عدة اطراف وتوجيه الحكومة بضرورة التعامل معها بهدوء وحكمة مع عدم افساح المجال للمندسين والمتظاهرين.
يأتي ذلك في وقت ابدى اهالي المحافظات الغربية والشمالية تذمرهم من اعلان البعض في محافظاتهم حالة عصيان مدني، مؤكدين ان استمرار التظاهرات والاعتصامات اخذ مأخذه من الحياة الطبيعية للمواطنين وشل الحركة في مدنهم.فقد بحث رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي مع ممثل الامين العام للامم المتحدة في العراق مارتن كوبلر سبل انهاء الازمة في الحويجة.
النجيفي ذكر خلال استقباله للمبعوث الاممي في مكتبه امس الاثنين، ان “منع دخول الطعام والشراب مسألة غير انسانية وغير مقبولة نهائيا”، مؤكدا انه تم ارسال وفد نيابي اخر اضافة الى الوفد السابق لتفقد اوضاع اهالي الحويجة.
وابدى رئيس مجلس النواب عدم ارتياحه وقلقه البالغ لموقف بعثة الامم المتحدة في مجال حقوق الانسان، مشددا على ضرورة مراجعة دورها الحقيقي في العراق، لاسيما وان ملف حقوق الانسان والمعتقلين والتظاهرات يدعو للقلق، مطالبا البعثة الاممية باجراءات قوية مسنودة بتقارير واضحة تتوافق وعملها الرسمي والانساني في العراق.
وبحسب عضو مجلس محافظة كركوك محمد خليل لمراسلة”الصباح” في المحافظة نهضة علي، فان مكتب ممثلية الامم المتحدة يسعى لاجراء مفاوضات ما بين الجيش ومعتصمي الحويجة.
وذكر الجبوري ان “مدير مكتب الممثلية شرع بالتدخل للتفاوض بين المتظاهرين والجيش”، معلنا ان “مكتب الامم المتحدة بدأ باجراء اتصالاته مع قيادة الفرقة 12 لتهدئة الموقف بعد ان تم التوضيح لهم بان المندسين الذين قاموا بضرب الجيش غير موجودين في ساحة الاعتصام وانهم قاموا بفعلتهم وهربوا، لاسيما ان الحادثة وقعت ما بعد اداء الصلاة.
كما اكد النائب عن ائتلاف العراقية عمر الجبوري، أن الحياة في قضاء الحويجة التابع لكركوك عادت لطبيعتها، ويجري التحقيق في احداث الحويجة المتعلقة بفقدان بعض قطع الأسلحة التابعة للجيش والقتلى.
وقال الجبوري في تصريح صحفي: ان هناك تطورا ايجابيا في اطار الوصول الى حلول ترضي جميع الاطراف، وهناك جهود مبذولة من جميع الاطراف للحفاظ على الامن والسلم والاهلي للمنطقة.
وأضاف الجبوري وهو نائب من كركوك أن الحياة رجعت لطبيعتها في الحويجة وهناك حرية لمواطنيها بالتجوال، مبيناً أن الاشكالية المتبقية بشأن احداث الحويجة، هي الاسلحة والقتلى، وهذه ستحل بجهود الجميع ومنهم نواب عرب كركوك وقادة القوات الامنية والموجودون بساحة الاعتصام، للوصول الى حل دون التجاوز على حقوق المواطنين وحقوق الشهداء وذويهم.
واعتدى عدد من المسلحين على القوات العسكرية في الحويجة بعد انتهاء صلاة الجمعة، ما اسفر عن استشهاد جنديين وكذلك فقدان اسلحة من الجيش العراقي، ما دعا القوات الى الطلب من قيادات المتظاهرين تسليم الاشخاص المتورطين في الحادث.
وفي الانبار، قال نائب رئيس مجلس المحافظة سعدون الشعلان لـ”المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي”: ان “مجلس المحافظة ينأى بنفسه عن القضايا الجماهيرية كالعصيان المدني او التظاهر أو الاعتصام والتي تخالف القانون او الدستور ونحن لسنا طرفا بالموضوع”.
واوضح ان “الوزارات الاتحادية هي الجهة المسؤولة عن انتظام دوام موظفيها في المحافظة”، مشيرا الى أن “مجلس المحافظة كان يأمل ان يتم استثناء الخدمات البلدية من العصيان المدني ليوم واحد كالقوات الامنية والمؤسسات الصحية”.
واضاف الشعلان أن “مجلس المحافظة لم يقرر تعطيل الدوام الرسمي في اي دائرة من دوائر المحافظة واعتبر الموضوع توجها جماهيريا ليس له فيه اي دخل”.
وكانت اللجان الشعبية في تظاهرات الانبار قد اعلنت عن انها ستعطل الدوام الرسمي في المحافظة ليوم واحد فقط احتجاجا على عدم تلبية مطالبهم.
من جهة اخرى، طالب مواطنون من اهالي محافظة صلاح الدين بضرورة انهاء الاعتصامات والتظاهرات و العودة الى الحياة الطبيعية كون هذه الاعتصامات اثرت سلبيا في سير الحياة في مدينتهم، لاسيما بعد ان وصلت الى العصيان المدني.
المواطن حسين علي جاسم الحيدري الذي اشاد باستجابة الحكومة لجزء كبير من مطالب المتظاهرين وعملت على دراسة الاخرى من اجل ايجاد حلول مناسبة لحلها، يؤكد ان على المتظاهرين بدورهم ان يعملوا على انهاء هذه الاعتصامات لانها باتت تؤثر في سير الحياة اليومية في المحافظة.وبين ان يوم الجمعة في مدينة تكريت يقوم المعتصمون فيه بعد استحصال الموافقات الرسمية بقطع شارع الاربعين حتى يتم اجراء صلاة الجمعة التي من المتعارف انها تتم داخل المسجد، عادا هذا الامر مصادرة لبعض حقوق المواطنين المارين في سياراتهم والذين يجبرون على سلك طرق فرعية في سبيل الوصول الى منازلهم فضلا عن تعطل مصالح البعض الاخر. بدوره، يبين حسين خليل وهو موظف في احدى دوائر تكريت ان تواصل الاعتصامات يسبب مزيدا من العبء على المواطنين. وافاد بأن استمرارها يعني استمرار حالة التأهب القصوى لدى قوات الشرطة وفرض المزيد من الاجراءات الامنية وبالتالي التأثير سلبا في حياة المواطنين الاخرين غير المشاركين في الاعتصام او حتى الاشخاص الذاهبين الى اعمالهم فضلا عن التخوف من حصول تفجيرات او خروقات امنية داخل اماكن الاعتصام او اماكن تجمع المواطنين ما يسب احداث خرق امني يزهق الارواح وبالتالي ينعكس على المنطقة.اما الطالب الجامعي حسام حكمت فلم يخف هاجس الخوف الذي تملكه واصحابه من اشراك الجامعات والصروح العلمية في العصيان الذي قرره المتظاهرون.ونوه حكمت بان الجامعات هي صرح علمي وعلى الجميع الابتعاد عنها فرغم رغبة بعض الطلبة في المشاركة في العصيان، الا ان هناك البعض الاخر الذي يجب الا يهمش وهو الذي يريد المحافظة على مستواه الدراسي والمواظبة على حضور دروسه العلمية، لافتا الى ان الاختلاف بشأن هذا الامر ولد ردود افعال بين الطلبة, مشيرا الى انه على الرغم من اعلان المعتصمين لحالة العصيان المدني، الا ان اغلب الطلاب واصلوا الدوام رغم تخوفهم من الحضور وسط هكذا اجواء.وناشد الطالب الجامعي بضرورة ايجاد الية وصيغة كفيلة بحل الازمة الراهنة بجدية لانها اخذت تؤثر في جميع مفاصل الحياة الجامعية وباقي مفاصل الحياة العامة الاخرى.وفي سياق ذي صلة، اكدت محافظة صلاح الدين انها مستمرة في الدوام الرسمي في جميع مؤسساتها الحكومية المنتشرة في المحافظة.وافاد المستشار الاعلامي لمحافظ صلاح الدين علي عبد الرحمن لـ”المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي”، بان الدوام الرسمي مستمر في جميع مؤسسات الدولة، مشيرا الى ان الادارة المحلية في المحافظة امتثلت لامر رئاسة الوزراء ولايوجد اي  اشعار رسمي يتعلق بتعطيل الدوام.واضاف ان “هذه الاعتصامات تعد فعاليات جماهيرية تتخذ القرارات التي تناسبها, مبينا ان القرارات التي تتعلق بالمحافظة تمتثل بتوجيهات الامانة العامة لرئاسة الوزراء والمؤسسات الادارية المرتبطة بها وهي التي تحدد الية الدوام وساعات الدوام وتعطيله، لافتا الى ان المحافظة سائرة في السياق الطبيعي الخاص بالدوام في جميع مدن محافظة صلاح الدين.كما عبر عدد من المواطنين من ابناء مدينة الموصل عن قلقهم من كثرة العطل والانقطاع عن الدوام تحت تاثيرات سياسية تريد تحقيق مكاسب خاصة لها على حساب عامة المواطنين.واكدوا ان التوقفات عن الدوام اثرت كثيرا في تعاملاتهم المصرفية والادارية مع المركز زيادة على التأثير السلبي على انتظام الطلبة في دوامهم المدرسي وحاجتهم لوقت كاف لاكمال مقرراتهم الدراسية خاصة لطلاب المراحل المنتهية.فيما طالب اخرون بابعاد العامة عن الخلافات الحزبية والسياسية لان ذلك لن يخدمهم بل يؤثر في عملهم، مؤكدين حرصهم على بقاء المؤسسات التربوية بعيدة عن المناورات الحزبية.
في تلك الاثناء، أعلنت وزارة الدفاع ان خلية الازمة وضعت إجراءات لمنع المتطرفين والإرهابيين من التسلل إلى ساحات الاعتصام.
وقالت الوزارة في بيان لها: ان “الاجتماع ناقش الأوضاع الأمنية في عموم المحافظات ووضع الحلول الآنية والمستقبلية لمكافحة التنظيمات الإرهابية والحيلولة بعدم السماح لهذه العناصر المتطرفة بالتسلل الى ساحات التظاهر”.
   

المزيد من المواضيع