تعميم منهج اللغة الانكليزية الجديد للسادس الاعدادي

   


26/5/2013 11:56 مساءَ

 التربية أكدت أن التغيير السنوي للمناهج يتطلب 3 مليارات دينار
بغداد ـ اسراء السامرائي
ذكرت وزارة التربية ان العام الدراسي المقبل سيشهد تعميم المنهج الجديد لمادة  اللغة الانكليزية للسادس الاعدادي، كاشفة عن ان التغيير السنوي للمناهج الدراسية يتطلب تخصيص ثلاثة مليارات دينار.
وقال مدير عام المناهج بالوزارة، غازي مطلك صخي في تصريح لـ(المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي) : ان وزارة التربية انجزت كتاب اللغة الانكليزية الخاص بمرحلة السادس الاعدادي الذي تم تدريسه في محافظة المثنى كتجربة اولى، مؤكدا ان المنهج سيعمم خلال العام الدراسي المقبل.
واضاف ان المنهج يتكون من ثلاثة كتب هي دليل المدرس وكتاب اللغة الانكليزية للطالب، اضافة الى كتاب النشاط  الخاص بحل التمارين الصفية، منوها بان المنهج يعتمد على المحادثات اكثر من القواعد، كاشفا عن حاجة الوزارة الى ثلاثة مليارات دينار سنويا لتغيير مناهج التعليم العام والمهني سنويا.
وافاد صخي بأن للوزارة خطة مع منظمة التربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) لاجراء تقييم المناهج العراقية لمراحل الثاني المتوسط والخامس العلمي والرابع الابتدائي مع المناهج  في كاليفورنيا واستراليا، منوها بأن  التقييم سيعتمد على الجوانب العلمية لمواد الرياضيات والاحياء والفيزياء والكيمياء اكثر من المناهج الدينية او التاريخية.
وكشف عن ان خطة الوزارة للاعوام المقبلة ستتضمن تقييما لجميع المناهج التي تم انجازها بين (2008 ــ 2013) لا سيما بعد انجاز اخر منهج للاقتصاد لمرحلتي الخامس والسادس الادبي، مؤكدا ان هذين المنهجين سيتم تدريسهما خلال العام الدراسي المقبل.
من جانبه قال الوكيل الاداري بالوزارة، علي الابراهيمي في تصريح خاص لـ(المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي) ان وزارة التربية تحتاج لتغيير المناهج الدراسية كل خمسة اعوام لمواكبة التطورات العلمية الحاصلة بالدول المتقدمة، مؤكدا ان الدور الرقابي الذي تقوم به بعض الجهات المسؤولة عن تغيير المناهج التي يفترض ان تتم باستمرار، يحد من عملية تطويرها، واصفا التغيير المستمر بأنه هدر للمال العام.
وطالب باعادة النظر بهذا الجانب الذي اكد انه ضروري ومهم كونه يرتبط بتطوير العملية التربوية، وتطوير الواقع العلمي للطلبة لرفده بمناهج جديدة وحديثة على مدى السنوات الدراسية.
   

المزيد من المواضيع