تشكيل أول تحالف في مجلس محافظة الديوانية

   


09/6/2013 12:00 صباحا

مؤتمرات انتخابية في نينوى وتظاهرات في البصرة
المحافظات ـ عباس رضا الموسوي ـ نوفل الراوي ـ سعد السماك
تشكل في مجلس محافظة الديوانية تحالف مؤلف من ستة كيانات يتقدمها ائتلاف دولة القانون وذلك في اطار السعي لتشكيل الحكومة المحلية.
وفيما تواصل الكيانات السياسية في عموم محافظة نينوى عقد مؤتمراتها التعريفية لعرض برامجها الانتخابية على الجماهير، دافع مواطنون في البصرة بتظاهرة عن موقفهم المطالب بإعادة انتخاب محافظ البصره المنتهية ولايته خلف عبد الصمد  لمنصب المحافظ الجديد طبقا لمعدل استحقاقه الانتخابي.
فقد اعلن في محافظة الديوانية عن تشكيل تحالف مؤلف من ستة كيانات اطلق عليه تحالف ابناء الديوانية  يتقدمها ائتلاف دولة القانون في اطار السعي لتشكيل الحكومة المحلية دون ان يعلن عن آلية تقسيم المناصب الادارية او تسمية من سيشغلها.وأكد اعضاء التحالف الجديد في مجلس محافظة الديوانية في مؤتمر صحفي حضرته «الصباح» ان المشاورات التي دامت لأسابيع اسفرت عن تشكيل ائتلاف مؤلف من 17 عضوا ينتمون الى دولة القانون والعراقية وجماهير الديوانية والكتلة الوطنية البيضاء والدولة العادلة والوفاء للديوانية وتحالف الديوانية المدني مشيرين الى ان التحالف الجديد والذي سيبقى منفتحا على الكيانات الاخرى التي فازت بالانتخابات سيتولى مسؤولية تشكيل الحكومة المحلية.
يذكر أن النتائج النهائية التي اعلنتها مفوضية الانتخابات لمجالس المحافظات تشير الى تقدم ائتلاف دولة القانون على الكتل الأخرى بحصوله على ثمانية مقاعد من أصل 28 مقعدا، تلاه حزب الفضيلة المنضوي في الائتلاف على مقعدين وائتلاف المواطن بخمسة مقاعد ومن ثم ائتلاف الأحرار بأربعة مقاعد فيما توزعت بقية المقاعد على كتل سياسية صغيرة.
من جهة اخرى تواصل الكيانات السياسية في عموم محافظة نينوى عقد مؤتمراتها التعريفية لعرض برامجها الانتخابية على الجماهير، قبل الدخول الى انتخابات مجلس المحافظة التي من المؤمل ان تنطلق في العشرين من الشهر الجاري
وقال دلدار الزيباري رئيس تجمع البناء والعدالة خلال حديثه في مؤتمر اقيم امس السبت «نحاول خلال الفترة القادمة اذا ما حالفنا الحظ وكنا ضمن القوائم التي ستشكل المجلس المرتقب تمتين العلاقة مع المركز بعد ان نتجاوز الاخطاء التي حصلت في الماضي نتيجة توجهات الادارة السابقة للمحافظة كما سيكون تركيزنا في الدرجة الاساس على تحقيق الامن وتشجيع الاستثمار والعمل الجاد مع المركز من اجل تقليص اعداد العاطلين عن العمل اضافة الى تنشيط القطاعات الزراعية والصناعية وقطاع المرأة والشباب مشددا بان الفترة التي ستعقب الانتخابات ستكون اصعب كوننا سنتحمل مسؤولية ادارة شؤون ابناء نينوى».
وفي اطار متصل اعلن مصدر اعلامي في مكتب الموصل العائد الى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات عن جاهزيته للاشراف على الانتخابات في وقتها المحدد داعيا المسجلين في مركز تشغيل نينوى ممن يحملون الشهادة الاعدادية فما فوق لمراجعة مكاتب التسجيل للعمل كمراقبين خلال الانتخابات مؤكدا مشاركة 27000 موظف لمراقبة آلية الاقتراع اذ يتنافس 628 مرشحا بينهم اكثر من مئة امرأة لاشغال مقاعد مجلس محافظة نينوى البالغة 37 مقعدا.وفي البصرة دافع مواطنون في تظاهرة أمس الاول عن موقفهم المطالب بإعادة انتخاب محافظ البصره المنتهية ولايته خلف عبد الصمد  لمنصب المحافظ الجديد طبقا لمعدل استحقاقه الانتخابي حيث حصول منفردا  على أكثر من 130 الف صوت بنسبة  25 بالمئة  وقائمته دولة القانون على اكثر من 45 بالمئة  من اصوات الناخبين البالغة 659 الف صوت. بالمقابل، شدد أعضاء في  تحالف البصرة أولا على حقهم لتمكنهم على حد زعمهم  بالتحالف مع كتل سياسية بالدخول للمجلس المقبل  باغلبية  تأهلهم  منافسة تحالف دولة القانون على تشكيل الحكومة المحلية المقبلة  مما دفع بانصارهم للتظاهر في نفس الوقت في المنطقة الحكومية بالعشار تأييدا لتحالفهم الذي يعتزم تشكيل الحكومة.
بدوره، حث الامين العام لحزب الدعوة الاسلامية تنظيم العراق هاشم الموسوي القوى السياسية الفائزة بانتخابات مجلس المحافظة على الدخول في حوارات بناءة تضع مصلحة البلاد فوق المصالح الأخرى.
وقال الموسوي في تصريح خاص لـ”الصباح”: ان الصراعات السياسية تتوسع  عندما  تنحصر بالمناصب الحكومية  على حساب مصالح الشعب العراقي.
واكد ان للبصرة تأثيراً كبيراً في الاستقرار السياسية والاقتصادي للبلاد التي سجلت نموا  وصل الى نحو 9بالمئة.
   

المزيد من المواضيع