الأعرجي يدعو المؤسسات الحكومية الى خلق بيئة عمل جاذبة للاستثمارات الدولية

   


16/9/2013 12:00 صباحا

خلال حفل افتتاح أضخم معمل لانتاج الصب المسبق في الشرق الأوسط
بغداد- حسين ثغب التميمي 
 شدد رئيس الهيئة الوطنية للاستثمار د. سامي الاعرجي على اهمية توظيف جهود جميع المؤسسات لخلق بيئة عمل جاذبة للاستثمارات الدولية، مؤكدا حاجة البلد الى الجهد الدولي النوعي والمتطور للمساهمة في البناء والاعمار، مبينا ان الاشهر المقبلة ستشهد البدء بانشاء الوحدات السكنية في مشروع بسماية السكني بعد الانتهاء من اعمال البنى التحتية، لافتا الى ان البناء ينفذ وفق المواصفات الدولية وباشراف خبرات دولية متخصصة.
الاعرجي في حديث لـ(الصباح) على هامش افتتاح مصنع الخرسان مسبق الصب، الذي يعد الاكبر انتاجا في الشرق الاوسط والعالم قال: ان واقع الحال لمراحل المشروع تسير وفق الخطط المركزية المعدة لهذا الغرض.
معامل ساندة
واضاف ان هذا المصنع يعد اهم ركائز تنفيذ المشروع وهناك ستة معامل ساندة للمصنع الذي يخدم مشروع بسماية ومشاريع سكنية اخرى بعد الانتهاء من هذا المجمع.
واشار الاعرجي الى ان اول مجموعة تسكن المشروع من المتقدمين ستكون في بداية العام 2015، مبينا ان هذا التزام موقع من قبل الهيئة والشركة المنفذة التي تعد من اكبر الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال.
مؤكدا ان جهود الهيئة والجانب الكوري جادة في انجاز كل مرحلة في الوقت المحدد لها دون نقص، مبينا ان شهر شباط القادم يشهد الانتهاء من نفق الخدمات الذي يمتد لمسافة اكثر من (20) كم تحت الارض بارتفاع (5) امتار وبعرض(10) امتار.
وتخلل حفل افتتاح المصنع تنظيم طقوس تعبر عن احترام وقدسية العمل لمناسبة انجاز اخر مراحل المصنع مسبق الصب والتي حضرها عضوا مجلس النواب عبد العباس شياع وسلمان الموسوي المكلفان بمتابعة مشروع بسماية السكني واللذان شاهدا مراحل التنفيذ ومسيرة العمل.

الاقتصادية النيابية
اما النائب عبد العباس شياع عضو اللجنة الاقتصادية النيابية قال ان تواجدنا داخل المشروع ياتي لنقل صور واضحة عن سير العمل، حيث وجدنا نسب انجاز اكثر من التقارير المقدمة الى اللجنة في المجلس. وحث على ضرورة تنفيذ هكذا مشاريع من شأنها معالجة الكثير من المشاكل التي يعانيها الاقتصاد المحلي. لافتا الى ان المتتبع لهذا المشروع يجد مركز تدريب باليات متطورة، ويقدم فرص عمل كثيرة لشريحة واسعة من الشباب الفنيين والعاطلين، مؤكدا ان مصنعا بهذا الحجم والمواصفات النوعية يعد ثروة جديدة للعراق لانه يخدم مشاريع حالية ومستقبلية البلد بامس الحاجة لها.

مشاريع حقيقية
في حين اشار المختص بالشأن الاقتصادي هادي هنداس في حديث لـ(الصباح) الى حاجة البلد لمشاريع حقيقية تنفذ على ارض الواقع، وتكون ذات وقع ايجابي على تصورات المواطنين، لافتا الى ان اللغط الذي اثير حول مشروع بسماية رسم صورة ضبابية لدى المواطن عن طبيعة المشروع، مبينا ان العمل الميداني وانشاء صروح ضخمة متخصصة بصنع مفاصل البناء الجاهز وتواجد عمالة اجنبية والعمل المتواصل لتنفيذ البنى التحتية ينم عن توجه جاد لتنفيذ هذا المشروع في الوقت المحدد.
واضاف ان البلد يحتاج هكذا مشاريع في بغداد والمحافظات، مشيرا الى ان مركز التدريب الذي تم انشاؤه يمكن ان يطور وينظم دورات متواصلة لخلق عمالة محلية ماهرة تنفذ الاعمال على مستوى عالمي في مشاريع اخرى.

تعويض النقص
وعاد الاعرجي ليشير الى اتفاق مع مصرفي الرافدين والرشيد لتعويض النقص الحاصل في شراء الوحدات السكنية، لافتا الى ان المواطن يحتاج الى ان يلمس شيئا على ارض الواقع اي ان يشاهد الوحدات السكنية التي تنفذ بعد اكمال البنى التحتية نهاية العالم الحالي ، حيث ان البناء سيرتفع خلال الربع الاول من العام القادم.
واشار الى ان العمل متواصل وتم تجاوز جميع معوقات العمل من خلال التعاون بين الهيئة والشركة. حيث يوجد عقد مبرم بين الطرفين لتنفيذ هذا المشروع وممكن ان يخدم مشاريع اخرى، مبينا ان المصنع نفذ لدعم مشروع المليون وحدة سكنية.
مقترح جديد
واشاد الاعرجي بمقترح تقدمت به الصباح لدعم المشروع من خلال توظيف قرض (100) راتب لشراء وحدة سكنية في مشروع بسماية واعطاء اولوية في الاقراض لمن يرغب بالشراء، واشار الى ان المقترح سيتم تقديمه الى مجلس الوزراء لمناقشته. ولفت الاعرجي الى ان جهات حكومية تقوم بدور مهم في المشروع اهمها الهيئة العامة للمباني احدى تشكيلات وزارة الاعمار والاسكان التي تتبنى دور المهندس المقيم في المشروع، وكذلك المركز الوطني للاستشارات الهندسية الذي تقع عليه مهمة الاستشارات الفنية والهندسية للمشروع.

20 الف وحدة سنويا
عن الجانب الكوري قال مسترلي مدير المشروع ان الشركات الكورية اعتادت على تنظيم احتفالات عند نهاية كل مشروع يقوم بها العاملون في المشروع وشخصيات تتم دعوتهم لاتمام الطقوس، واشار الى ان المصنع يعد الاول من حيث حجم الانتاج في الشرق الاوسط، حيث يوجد مصنع مماثل ولكن اقل انتاجا في مدينة دبي، واشار الى ان المصنع يسهم في تنفيذ (20) الف وحدة سنويا تبدا مع الاشهر الاولى من عام 2014، موضحا الحاجة الى اكثر من (20) الف من الايدي العاملة التي وفرت لهم جميع مستلزمات العمل والراحة لما بعد العمل، كما تم تزويد الموقع بمركز تدريب متطور يمكن استثماره في تطوير المهارات حاليا وفي المستقبل ويسهم في تزويد ميادين العمل داخل المشروع وما بعده، اضافة الى مستوصف صحي ومستودعات لمساندة مراحل العمل.يذكر ان مجمع بسماية السكني ينفذ على مساحة (7200) دونم وبمجموع (100) الف وحدة سكنية وبفترة انجاز تقدر بـ(7) سنوات وينفذ من قبل شركة هنوا الكورية الجنوبية وباشراف الهيئة الوطنية للاستثمار.
   

المزيد من المواضيع