مؤتمر للتعريف بفرص استثمار المعادن في العراق

   


19/4/2014 12:00 صباحا

ينعقد في مسقط أواخر العام الجاري بمشاركة دولية
بغداد- مصطفى الهاشمي
تتطلع دول العالم والشركات الاستثمارية في مجالات الطاقة والتعدين الى الدخول في ساحة العراق كونه يمثل ارضا خصبة صالحة لجميع انواع الاستثمارات المختلقة في المجالات الاقتصادية كافة.وبحسب الاكاديمي الاقتصادي الدكتور ماجد البيضاني فان هناك استعدادا ورغبة كبيرة لدى الشركات الاجنبية الاستثمارية للدخول الى العراق برغم كل الاوضاع، مؤكدا في تصريح لـ(الصباح) ان هذه الرغبة لمسناها خلال المؤتمرات السابقة والمخصصة للتعريف بفرص الاستثمار التي اقامها العراق في دول مختلفة.

مؤتمر التعدين
ومن المتوقع ان ينعقد في العاصمة العمانية مسقط  اوخر العام الحالي مؤتمر خاص للمعادن في البلاد العربية اواخر العام الحالي لمناقشة واقع التعدين والفرص الاستثمارية المتاحة لاستثمار الكبريت والفوسفات والمعادن الاخرى في العراق على وجه الخصوص الى جانب بحث الفرص الاستثمارية للمعادن المتوفرة في البلاد العربية.واضاف البيضاني ان العراق فيه الكثير من الثروات الطبيعية غير النفطية كالكبريت والفوسفات وبمواصفات جيدة وتمتاز عن ما موجود في بقية البلدان و تجذب الشركات الاستثمارية الراغبة باستثمارها.

تراخيص معدنية
وتوقع البيضاني اطلاق جولة تراخيص للمعادن من قبل وزارة الصناعة على غرار جولات التراخيص النفطية في الفترة المقبلة او خلال العام القادم. واوضح البيضاني ان مثل هذا المؤتمر سيمثل فرصة للتواصل ولاكتساب نظرة ثاقبة في الاوضاع وظروف النمو في العراق  ، مبينا انه سيكون تجربة مفيدة لبحث سبل استغلال الثروات الطبيعية غير النفطية بما يخدم مصلحة البلد اقتصاديا لافتا الى ان مثل هذه المؤتمرات المهمة هي التي تصنع المستقبل.

شركات عالمية
في السياق نفسه قال احمد الجادر مدير مكتب بغداد لشركة سايمكسكو المختصة بتنظيم واقامة المؤتمرات الاقتصادية والاستثمارية الخاصة بتعريف العالم بالفرص الاستثمارية في العراق، ان هذا المؤتمر الذي سينعقد مطلع شهر كانون الاول من هذا العام سيعطي الصورة الواضحة للعالم وتعريف الشركات الكبرى بفرص الاستثمار في مجال المعادن. واكد الجادر في تصريح لـ(الصباح) : من المؤمل ان يفتتح وزير الصناعة العماني هذا المؤتمر بحضور شركات عالمية كبيرة متخصصة في مجال التعدين لبحث الفرص الاستثمارية في الكبريت والفوسفات والسيلكا وغيرها من المعادن في العراق، اضافة الى مناقشة امكانية استثمارها في البلاد العربية. وبين الجادر اهمية الحدث المرتقب في كونه يمثل الفرصة الممتازة للانخراط في أحدث الخبرات والتطورات داخل العراق على صعيد الاستثمارات المعدنية والموضوعات الهامة ذات الصلة والتي ستجري مناقشتها في المؤتمر.

موارد طبيعية
وكان وزير النفط الاسبق الدكتور ابراهيم بحر العلوم قد دعا في وقت سابق في تصريح لـ(الصباح) : الى اطلاق جولة تراخيص  خاصة للاستثمار في المعادن وبقية الموارد الطبيعية الاخرى في العراق.  وشدد على ان ما يحتاجه العراق اليوم هو ان تكون هناك حركة هادفة لاستثمار المعادن في العراق كونها من مسؤولية وزارة الصناعة من حيث ادارة الفوسفات والكبريت ، لافتا الى ان العراق يمتلك الكثير من المعادن التي تعطي اضافات نوعية الى ثرواته الاخرى وهي بحاجة الى ان تكون هناك جولات تراخيص معدنية ويجب ان تبادر اليها وزارة الصناعة مع الجهات الحكومية الاخرى . ولفت بحر العلوم الى ان الهدف الاساسي هو تنويع موارد اقتصادنا وليس الاعتماد على النفط فقط لان هذا يعطي فرصة كبيرة للعراق في امتصاص البطالة ولاقامة مشاريع عملاقة ففي الوقت الذي نشارك فيه باستغلالها يجب ان تستغل من اجل انشاء صناعة متطورة قادرة لان تدفع بالعراق الى الاتجاه الصناعي وبذلك سيحدث هناك تنويع في الاقتصاد العراقي.
   

المزيد من المواضيع